السخرية في قصص أصحاب النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ( 3 )

قياسي

( 3 )

قُتل الحرير .. ما أحقره !

دنيا ..
وقطبيّ عالــــَـــم !

.

.

المكان : القادسيّة
الزمان : ذات / خير قرنٍ !

هاأنت .. يا أيّها ” الرجـَــال ” ، تركب فرساً قصيراً وتحمل رمحاً يشبه الّذين غادرتهم عن قريب .
هاأنت تحمل طيبة
وأيّام طيبة
وأصوات طيبة
ورائحة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم .

أموْفِدٌ أنت يا ربعيّ على رستمٍ ، تعاهده بأن يصبح الموتُ أبطأ في قرى فارسٍ وبادية مكّة !
وأن تُحفر القبور في صنعاء ، لتبني ترابها معابد النار !


أرسولٌ أنت يا ربعيّ إلى رستم ، تدعوه زائراً ليبارك قصر عمرٍ ، وقهوة ابن أبي وقّاص ؟

وربعيّ موفدٌ مختلف جاء على دعوةٍ من رستم ، فدخل إليه راكباً فرسه ، ثمّ عقلها بإحدى نمارق الحرير التي زيّنت والبُسط والياقوت مجلس قائد جيوش الفرس ، اتّكأ على رمحه ومضى إليه ، فخرق بخطوه وسائد الفرس وحريرهم .
ساخراً يا صاحب رسول الله من كلّ ذي دنيا يصيّرها الهوى ديناً
ساخطاً – بأبي أنت وأمّي – من خطوط قوانين الأرض … من الّذين يخطّونها .

– ويحك يا أنت .. ألا تضع سلاحك ؟
– دعني .. فإنّما جئتُ بدعوة منكم فإلاّ دخلتُ به ، أو عدتُ من حيث أتيت .

أكانت الأرض يوماً تُطوى لغير الّذين يحملون سماءها على ظهورهم ؟
ثمّ يلتفتون إلى المدائن وقبور الفاكهة والدّم فيجعلون منها مساجد يُذكر اسم الله فيها كثيرا .
وإذا وُهِبوا الدنيا أجابوا ساخرين بأنّ أعناقهم أعلى بكثيرٍ من أن تُرفع عليها اللآلئ والأحجار الكريمة !

( الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله ، ومن ضيق الدّنيا إلى سعتها ، ومن ظلم الأديان إلى عدل الإسلام ) .
ربعيّ ابن عامر رضي الله عنه

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s