السخرية في قصص أصحاب النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ( 4 )

قياسي

( 4 )

الرًّبة تصرعني يا ثقيف !

هل كانت النجوم أحجاراً خاصمتِ الهوى ، فقبضتها السماء إليها ؟!
الطرق في مدينتي اليوم تُكفّن بالحجارة !

.

.

.

والمغيرة يحمل معوله ، يُهمّ بالإنقضاض على الرّّبة – إحدى أوثان ثقيفٍ في الطائف – أراد أن يطّهر الأرض منها ، أو أنّ الأرض هي من استسقت ربّها ذات مساءٍ ترجوه أمطار المغيرة وخالد وشرحبيل ، سيّان يا قلم ، فالجمال هنا يتشابه في كلّ الوجوه .

المشهد :

في ساحة الرًّبة تجمّع أهل الطائف ، يبتهلون أطفالاً ونساءاً ورجالاً بأن تنتقم الآلهة من الرجل الّذي تجرّأ اليوم ورفع معوله على الرَّبة ـ آلهة الحليّ والذهب والفضّة ـ

(مضى وقتٌ طويلٌ مذ رحل رسول الله عن ثقيفٍ دامياً بعد أن سلّط القوم عليه عبيد الطائف وسفهائها )
هكّذا حدّث المغيرة أصحابه اليوم لا شيء يفصل بيني والربّة سوى دقائق الوقت والتراب .
والله لأضحكنّكم من ثقيف .

– الله أكبر ـ ويسقط ..

المغيرة ابن شعبة على الأرض ، يضرب برجله متخبّطاً كالمصروع فيصيح أهل الطائف بسعادة :

– أبعد الله المغيرة ، قتلته الرّبة
– أبعد الله المغيرة ، قتلته الرّبة
– أبعد الله ….

وما لبثت صيحاتهم أن أُحيلت ضحكاتٍ على أفواه المغيرة وأصحابه ، لقد أراد ابن شعبة أن يصل بسخريته إلى قلوب أهل الطّائف علّ فطنتهم تستردّ الدّين والدّنيا ، وينهض صاحب رسول الله قائلاً :

” والله يا أهل ثقيف إنّ هذه الرّبة لُكاع حجارة ومَدَر ”

ولُكاع كلمةٌ تُقال للمرأة الحمقاء اللئيمة !

ثمّ قال :

” فاقبلوا عافية الله واعبدوه ”

وراح المغيرة رضي الله عنه يحطّم الرّبة حجراً حجراً وأصحابُه ، حتّى أتى الأساس ، فقال خادم الصّنم راجياً كرامة آلهته :
” سوف يغضب الأساس ، ويخسف بهم، فيقضي عليهم ”

لكنّ أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هدموا أساس الرّبة حتّى أتوا جوفها ومياهها ، وما تحرّك إعجازٌ ولا هبّت ريح كرامة ! .

.

.

.

يا أهل الطّائف ، أيّكم في يومنا هذا يعرف للرّبة مكاناً ؟!

Advertisements

One response »

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s