هدايا الأمس .. خناجر اليوم :(

قياسي

قبل يومين تقريبًا كنتُ أقوم بترتيب غرفتي وحاجياتي المبعثرة .. الكتب الصغيرة في صندوق ، الإكسسوارات في صندوق ، الدفاتر الرثَّة .. الأشرطة الملوَّنة .. اشتريتُ الكثير من الصناديق إذ أنَّني أحبُّ الاحتفاظ بكلِّ صغيرةٍ وكبيرة ، والأشياء الَّتي تدخل عالمي لا تقدر على الخروج منه .. الأشخاص كذلك !! .

ابتدئتُ بترتيب الهدايا ، كائنات صغيرة ومتوسطة ودفاتر “ذكريات” مصفرَّة ، بعضها أُهديت لي قبل 3 سنوات في حفل تخرجي ، وبعضها تعود إلى بدايات الدراسة الابتدائيَّة ، هدايا من أشخاصٍ هم أقرب منِّي إلي ، وهدايا من آخرين لهم قلوبٌ أبعد من جبال التبت عنِّي ، أحتفظ بهداياهم لرغبتي في تذكُّرهم حتى لو لم أكن أحبُّهم !!.

أعتقد بأنِّي فتاةٌ تلقي بنفسها في بركانٍ من الذكريات ليس له فوهةٌ ولا مخارج حين أحتفظ بكلِّ ذلك ، ما الَّذي يجنيه الإنسان من الاحتفاظ بالماضي غير البكاء على الحاضر والخوف من المستقبل ؟!.

تركتُ الهدايا للحظات ، أتمنى لو أنَّها تُحجب عنِّي ، لا أريد أن أتذكَّر الَّذين أعجز عن الوصول إليهم وشكرهم على ” الحيــاة ” الَّتي منحوني إيَّاها يومًا ما ، أين هم الآن ؟ .. جميعهم بعيدون عنِّي ، قريبون من بعضهم !.

تناولتُ دفترًا صغيرًا جدًا .. قديمًا جدًا ، قلَّبتُه ورأيتُ خطًّا عجيبًا يكتب اسمي بحرف A ويكتب اسمه بحرف L مقلوبة ، هذا أنتِ يا لطيفة إذن ؟! .. كم كنَّا أطفالاً حينها .. أخبروني بأنَّكِ حصلتِ على بعثةٍ حكوميَّة إلى الأردن وأنَّكِ تقيمين مع إشراق هناك ، قدرٌ جميل ذلك الَّذي يأخذ طفلةً لا تفرِّق بين الـA والـE إلى بلادٍ بعيدة لتدرس فيها تخصصًا رفيعًا ، كبرنا يا لطيفة كثيرًا ، وما زلتُ أحتفظ بصورتكِـ متكأة على الجدار وأنتِ تنظرين إليَّ بانفعالٍ لأنَّكِ تجرِّبين ” كحل العيون ” لأوَّل مرَّة ! .

صندوق الموسيقى ، صندوقٌ رخيص كنَّا نشتريه من المكتبات ونهديه بعضنا ، أهدتني ” إيمان “ صندوق موسيقى ، ما زلتُ أحتفظ بأغراضي فيه ، ما زلتُ أستخدمه وما زال يدندن بالموسيقى المزعجة حتَّى الآن لايصمت ، اتَّصلت بي إيمان قبل زمنِ وأنا في الغربة ، لا بدَّ أنَّ والدها حصل على تخفيض للاتِّصال الخارجي لأنَّه كان يعمل موظَّفًا في شركة الاتصالات – قلتُ ذلك في نفسي لكنِّي كنتُ سعيدةً جدًا باتصالها – ، أين أنتِ الآن يا إيمان ؟! .. ماذا تدرسين ؟! .. إلى أيِّ جامعةٍ انتسبتِ ؟! .. الطفلة التي كنتُ بصحبتها طيلة الوقت لم أعد أعرف عنها شيئًا ، كم هي الحياة متقلِّبةً ومضطربة ! .

تنهدتُ بحزن ، وتذكرتُ محمود درويش وهو يقول :

ذهب الَّذين تحبُّهم ..

ذهبوا !

فإمَّا أن تكون !

أو لا تكون !

ما فائدة أن نعيش أيَّامًا سعيدة مع من نحبُّ ، كلُّ شيءٍ سينتهي ولن يدوم اثنان لبعضهما ؟!.

كتبتُ حينها : [ إذا كنتَ تعرف بأنَّك سوف تعيش في الساعات القادمة لحظاتٍ سعيدةً من تحبُّ ، فهرول بعيدًا عنها ولا تعش تلك الساعات ، اللحظات الجميلة تُحال إلى ذكرياتٍ قاتلة وخانقة ساعة تنتهي ]

وعجزتُ عن البكاء 😦

Advertisements

5 responses »

  1. كم تبدين متعلقة بالماضي ..
    الذكريات تسري في عروقك ..
    او هكذا توحي كلماتك ..

    لست غريبة .. انا من نفس هذا الصنف ايضا ^_^

    كثيرا ما تأسرني الذكريات ..
    وأظل عالقة بين جدرانها اقلب لحظاتها ..

    لكنني اخالفك الرأي تماما ..

    فإذا كنتَ تعرف بأنَّك سوف تعيش في الساعات القادمة لحظاتٍ سعيدةً مع من تحبُّ .. احرص على أن تعيشها وتستمتع بكل لحظة فيها ..
    حتى تشعر بالسعادة كلما عدت لها ..

    لا نستطيع ان نهرب من المستقبل خوفا من الماضي عزيزتي ..

    خلقنا لنعيش يومنا ..

    فلنجعل كل ايامنا سعيدة ..

    ان كانت السعادة في لحظتها .. او مجرد ذكرى طيبة تلوح لنا ..

    وان ابتعدت الاجساد .. فما من قوة تباعد القلوب ..

    اعذريني على الاطالة ..
    سرقتني الكلمات ^_^

    تحيتي لك ..

  2. أنـي صغيرةُ جداً , لم تتكون لي ذكريات كهذه .. ولكنـي ابكيها !!
    أخاف فقد الصداقات .. أخاف البعد عن من أُحب
    اتذكر دائمـا ” انه لن نبقى سويةً طوال العمر ” رغم علاقتنا المتينة

    ولكـن …
    لا بد انه سيكون هناك مع الأيام من يسد مكانهم ولو بالقليل .. لا بد اننا لن ننفصل الا وقد قدر لنا الرحمن صحبةُ أُخرى .. هذه مواساة الفراق عندي

    الذكريات شي جمــيل .. تجعلكِ تحبين ايام الماضي أكثـر , وستاتي ايام أجمل منها حتمـاً .. لا انكر انها ستبكينـا .. بكاء حنين , بكاء شوق لشخص لم تجد ما لدية عند غيره
    !

    ريمـاآ

  3. ماأرق ذكرياتك ياإحسان ..
    نقوش صادقه تعكس عمق الذكرى في نفسك النقيه ..
    ” دوام الحال من المحال ياإحسان ”
    الرسول المكلف بتبليغ الرساله فارق أحبابه فكيف بنا نحن ؟!
    يضل فراق الأماكن أهوان من فراق الأرواح فاحرصي ان تكون الأرواح متعانقه مهمامزقتها المسافات ..أما إن كان ” البعيد عن العين بعيد عن القلب” فاحتفظي بصناديق ذكراك لأن إنسان بلا ذكرى كشجرة بلا جذور..

    تقبلي مودتي وأمنياتي لك بحياة رائعه ملؤها النبض السعيد
    تركت لك واجب حليه عله يكون يوما في صندوق ذكرياتك العذبه 🙂

    http://farah25.wordpress.com/2008/07/23/%d9%88%d8%a7%d8%ac%d8%a8-%d9%86%d8%b5%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%a8%d9%8a%d8%a8-%d9%88%d8%a7%d8%ac%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%82%d9%86%d9%8a%d8%a9/

  4. دبة!
    أما ما تعلمته أنا فهو [ إذا كنتَ تعرف بأنَّك سوف تعيش في الساعات القادمة لحظاتٍ سعيدةً من تحبُّ ، فهرول إليها وعشها بكل تفاصيلها ، اللحظات الجميلة ستبقى جميلة مهما تذكرتها مستقبلا ما دمت قد أعطيتها حقها من الحياة وما دام فراقها على خير ]

    ثم إني أكلفك بواجب يا إحسان.. زوري الرابط عشان تاخذي تفاصيله !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s