واجبان .. ناقص 6 !

قياسي

السلام عليكم

نجاة وفرح مررتا إليَّ واجبين تدوينيين ، لتكونا أوَّل من يقوم بذلك مذ التحقت بالمجتمع التدويني – أو أنَّني ادَّعيتُ التحاقي – !

وقد صودف أن قرأت عدَّة تدوينات بالأمس للمدوِّن أيَّام ولغيره من المدونين تحدَّثوا عن سلبيات الواجبات التدوينيَّة وكيف أنَّنا معشر المدونين يجب أن نكتب نبض الشارع والأمَّة والحياة  .

أعترف بأنِّي أشعر بالضيق أحيانًا من مستوى بعض الواجبات التي تمرَّر بين المدونين ، ولكن هل ما نكتبه في المدونات دائمًا ما نرجو منه نفعًا للمجتمع حتى نحاسب الواجبات التدوينية ونقاطعها ؟!.

ما فائدة أن يقرأ النَّاس عنَّا وعن أصدقاءنا وجامعاتنا وأيَّامنا .. وحتَّى تجاربنا الَّتي يستمتع النَّاس بقراءتها بينما يحلمون بالمرور بها و لو كانت تجارب فاشلة أو حمقاء .. ما فائدة أن يقرأ الناس أحزاننا وأفراحنا ولحظات انهيارنا !.

التدوين عالمٌ جميل ، والعالم الجميل يكون كذلك لأنَّه واقعي ، يعبر فيه النَّاس عن كينوناتهم دون محاسبة أحد ، لماذا تفجَّرت معلومات الشباب العربي عبر المدونات ولم تتفجر مثلها عبر المنتديات والمواقع الأخرى ؟! .. لأنَّ المدونات كانت ويجب أن تكون واقعًا يعكس سلبيات الأشخاص وإيجابياتهم ، منحهم الحياة لأوقات النَّاس أو قتل دقائقهم ، ولا يمكن للمدونة أن تكون موسوعة تقنية أو ديوانًا أدبيًا أو سلسلة علمية في الهندسة الصناعيَّة ، لأنَّ كلَّ ذلك يعبِّر عن جزءٍ من الإنسان ولا يعبِّر عن كله !.

كلٌّ منَّا يحمل في داخله فضولاً اجتماعيًّا ولهواً فطريًا والكثير من السخافة أحيانًا ، ومن الأجدر للإنسان أن يسمح لكلِّ هذا بالمرور من خلال جلده إلى مدونته أو قصاصات أوراقه كي يعيش إنسانًا ، المثالية مزعجة غالبًا ، والَّذين يحلمون بها لا يعيشونها بقدر ما يعيشون وهم الشعور بها .

كلُّ مدوَّنٍ لديه ما يستحق القراءة .. ولديه ما يستحق أن يقذف طفلٌ بضحكةٍ أمامه وهو يقول : عقول صغيرة ! .. لماذا لا نعترف نحن البشر بحاجتنا إلى أن نكون صغارًا أحيانًا نتبادل واجباتٍ تدوينية لا تغني أو تسمن من ثقافة ، لا نتبدالها إلاَّ لرغبتنا بالإنغماس في مجتمعٍ تدويني يحوي الآلاف من الأفكار والمعلومات والسخافات أيضًا ؟!.

.

.

سوف أقوم بحلِّ واجبات فرح ونجاة وأنا أعرف جيِّدًا بأنَّ واجباتي لن تقدِّم عجلة المجتمع أو تقتلعها ، هي فقط ستكون أنا متشكلةً في إجاباتٍ سخيفة ربَّما !.

واجب نجاة :

باختصار ودون تقديم شروط – حيث أنِّي ممن لا يؤمنون بالقوانين ولا بالشروط 🙂 – طلبت نجاة أن أقوم بكتابة 6 أسرارٍ لا يتعرف عليها الآخرين في شخصي الكريم عند رؤيتي أول مرة :

1- لا توجد لدي أسرارٌ في الحقيقة ، أنا – مع الأسف – إنسانة واضحة لا تتقن التمثيل !.

2-أحقر وأصغر ممَّا تتصورون بكثير والله ! .

3- مزاجية بطريقة مخيفة ، وهذا الشيء لا يعرفه عنِّي حتى إخوتي وأقربائي ، ربَّما لأنِّي لا أحب أن أخلط مزاجيتي بتعاملي مع الآخرين .

4-دائمًا ما يعتقد النَّاس بسبب تأثُّري المبالغ فيه بالأدب الساخر ، دائمًا ما يعتقدون بأنِّي فتاةٌ فارغة هزلية لا يوجد للجدِّ متَّسعٌ في حياتها ، وكثيرًا ما تقول لي الصديقات – وأحيانًا الأستاذات 🙂 – : لم أتصوَّر بأنَّ مثل هذه الأفكار والمبادئ ممكن أن تصدر عنكِ !! .

5- الآخرون يدوسون على مشاعري دائمًا لأنِّي حسب اعتقادهم : بنت شديدة مش حساسة ، بينما أؤمن أنا بأنَّه لا يوجد شخصٌ على هذه الأرض منعدم الحساسية ، كلّ ما في الأمر أنِّي أدوس على مشاعري قبل أن يدوسونها هم !! .

6- أكره أن أكون معلمة ، تخيفني جدًا فكرة أن أعمل كمعلمة حين أتخرَّج ، على الرغم من أنِّي لم أحب في حياتي أناسًا مثلما أحببتُ معلماتي – وأستاذاتي الخجولات 🙂 – !.

لن أمرر الواجب لـ 6 أشخاصٍ مثلما طُلب منِّي ، نكاية في نجاة 🙂 ولأنِّي قبل أن يصلني الواجب ، اطَّلعتُ عليه في عدَّة مدوناتٍ وفكرت : إلى متى سوف يتبادل المدونون هذا الواجب ؟! .. ألن يخالف أحدهم هذا الشرط ويتمنع عن إرساله إلى 6 أشخاص ؟!.

حسنًا .. أرغب في أن أفعل ذلك وأخالف الشرط 🙂 .

واجب فرح :

1\ ما شعورك تجاه حملة الدنمارك الصحفية تجاه النبي صلى الله عليه وسلم ؟

صدقًا ، لم أشعر بشيء .. ربَّما فقط تساءلتُ : هل يحدث هذا دائمًا وفي صحفٍ دنماركية وأمريكيَّة وعربية أم أنَّني أتوهَّم ؟! .

بالمناسبة ، لقد عرفتُ بأمر الرسوم الكاريكاتوريَّة قبل أن تُثار الضجَّة حولها بـ 3 شهورٍ تقريبًا عن طريق منتدى صغير جدًّا يكتب فيه أطفالٌ ومراهقون .

طلبوا منِّي أن أسوِّط لصالح إيقاف هذه الرسومات المسيئة ففعلت ، ورأيت ُ شيئًا من هذه الرسوم ، لا أتذكَّر أنِّي شعرتُ بالكراهية تجاه الدنماركيين وقتها ، لقد قرأتُ سابقًا بأنَّ النصارى استخدموا عيسى وأمَّه العذراء في إعلانٍ عن صابون دوف ، فلم أستغرب أن يصدر هذا الفعل عن شعوبٍ لا تحترم دينها أساسًا .

أضف إلى هذا أنِّي قد شاهدتُ رسومًا كاريكاتوريَّة أشدُّ قبحًا وانحطاطًا من رسومات الدنمارك ، إنَّ الغرب يغرق تحتَ العلمانيَّة والأديان المتجدَّدة حسب رغبات و “كيف” الباباوات ، وهم لا يكترثون للعقائد والمقدَّساتِ كثيرًا ، قد يقول قائلٌ بأنَّهم لن يتجرؤوا على الإساءة لفاسقٍ يهودي ، وهذا طبيعي إذا تذكَّرنا بأنَّ أمَّتنا مدفونة تحت آخر طبقات الذل والمهانة والضعف ، تاركةً بهوان أفرداها أقدام اليهود تتسلَّق القوَّة والسيطرة على العالم !.

باختصار كلما سمعتُ عن الرسومات الدنماركيَّة رددتُ في سرِّي :

” إنَّا كفيناك المستهزئين “

2\ رسالة توجهها للصحف في بلاد الإسلام عن نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم؟

بالله .. ألا تشعرون بأنَّكم تسيئون لرسول الله صلى الله عليه وسلَّم أكثر ممَّا يفعل الدنماركيون ؟

3\ ما الذي ستفعله تفاعلاً مع محاولة إهانة حبيبك عليه الصلاة والسلام ؟

سوف أحاول أن أكون المسلمة الَّتي أُرسل محمَّدٌ صلى الله عليه وسلَّم لأجل أن يصل إليها دين الله الحق .

لن أصرخ في جروبات الفيس بوك وفي المدونات والمنتديات والشوارع العارية بـ كلماتٍ فدائيَّة وثوريَّة ، فالكلام سهلٌ والله ولا شيء أيسر على الإنسان من أن يقول : “بأبي أنتَ وأمِّي يا رسول الله”

رسول الله صلى الله عليه وسلَّم لا يحتاج صرخاتكم ولا دموعكم ولا كلماتكم ، إنَّه عند ربِّه لا يحتاج إليكم ، ولا تصل إليه رسوم الدنمارك ، فهي تطالكم وحدكم ! .

نحن أمَّةٌ مسحوقة ، نتبجَّح حين نقاطع الدنمارك بنصرة رسول الله ، ونحن نعرف بأنَّ هناك مئات المنتجات الَّتي تشجعنا على مقطاعة زبدة لورباك وحليب أنكور ، وكما قال أحدهم : “لو كان الأرز دنماركيًا لما قاطعنا الدنمارك ” !.

إذا أردنا نصرة رسول الله حقًا .. فعلينا أن نكون أمَّة الحقِّ الَّتي ضحَّى الرسول صلى الله عليه وسلَّم وصبر وأُدميَ لأجلها ، وهذا لا يتحقق طبعًا بمقاطعة الدنمارك فحسب ، بل بأن نتغيَّر جذريًا ، كي يغيِّر الله ما بنا ويبدِّل ضعفنا قوة وهواننا عزَّة .

.

.

أمرر الواجب لـ :

yellowTaxi

مي الأحمد

هند بنت الملك

🙂

Advertisements

2 responses »

  1. السلام عليكم،
    أن تنخرط في مدونة هو أمر يعكسك ولا يعكس سواك

    أعجبني\
    كلٌّ منَّا يحمل في داخله فضولاً اجتماعيًّا ولهواً فطريًا والكثير من السخافة أحيانًا ، ومن الأجدر للإنسان أن يسمح لكلِّ هذا بالمرور من خلال جلده إلى مدونته أو قصاصات أوراقه كي يعيش إنسانًا ، المثالية مزعجة غالبًا ، والَّذين يحلمون بها لا يعيشونها بقدر ما يعيشون وهم الشعور بها .

    شكراً 🙂

  2. كنت أتمنى أن أمرر لك واجبا لكني ظننت أنك لاتتعاطي الواجبات خارج الحرم الجامعي..!..
    هناك أمر صدمت لمعرفته ولا أدري هل يعنيك هذا أم لا ..هل ينظرون إليك حقا على أنك فتاة هزلية ساخرة عابثة؟ ..
    أظن أن الحياة عبر النت أصدق فقد عرفتني عليك بسهولة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s