دائمًا ما نطلب الإنشغال .. !

قياسي

ودائمًا ندعو الله : اللهمَّ أشغلنا في طاعتك ..

نكره أن تكون لدينا فراغات ولو صغيرة في أوقاتنا ، لأنَّ ذلك يرهقنا ويشعرنا بالتقزم أمام الحياة !.

ثم ماذا ؟

إذا ما انشغلنا ولم نجد وقتًا حتى لزيارة صفحات مدونتنا نبدأ بالتأفأف والتضجر ، وتبدأ مسامات روحنا بالبحث عن دقائق أو ثواني نتفرغ فيها كي لا نعمل شيئًا .. إننا طماعون ولا نعرف القناعة ولا نعرف ماذا نريد !! .

خلال الأيام الماضية انشغلت كثيرًا ، وكان رأسي يلف حول المدونة وحول دورة الـCSS التي أعد نفسي إن شاء الله بإكمالها ، كنت أفكر كيف أنها – مدونتي – أصبحت مغبرة .. يتناقص عدد زوارها باستمرار ويهبط مستوى عدادها .

لا أعلم كيف يمكن لمجموعةٍ من الأكواد البرمجية أن تكوِّن مدونة على الإنترنت ، ومن ثمَّ تحورها بمهارةٍ إلى عالمٍ يدمنه صاحبه كابنٍ جديد لا أخ أكبر له ولا أصغر .

أمام حاسوبي ، أعمل وأفكر : ماذا تفعل مدونتي الآن ، لقد تركتها نائمة .. هيَ تنام كثيرًا ولا تستيقظ إلاَّ نادرًا على صوت خطواتِ زائر ، من السيِّء أن أقضي وقتي في تفقدها لأنَّ ذلك سوف ينهي يومي دون أن أرسم فيه لذاكرتي فعلاً مفيدًا .

أصبحتُ أهمل مدونتي عاطفيًا .. مثلما أهمل الأشخاص والأماكن والأزمان .. لم تعد العاطفة تشكل لدي أي فارف ، أخي يقول ذلك عني أيضًا ، الأكوام الهادئة من العواطف والأحلام والأمنيات الَّتي تقطنني قتلتها بالسم البارد ثمَّ دفنتها داخلي ، ولم أبقِ إلاَّ على عواطف قليلة تعينني على نوائب الدهر – لكنها عواطفٌ كبيرة والله – ، وأحلامًا وأمنياتٍ مستحيلة .. تركتها لأنها لا تزعجني بكثرة طلباتها ، هي تريد مسكناً تقطنه فحسب ولا تفتش عن أداةٍ لتحقيقها .

أعرف بأنَّ هناك الكثير من الأشخاص داخل دائرة حياتي يبحثون عن دقيقةٍ واحدةٍ لي ، كي يوجهون إلي كلمة عتابٍ بالتقصير معهم .. أعرف بأنَّ الدراسة والبرمجة وعشق التقنية قد استهلكا وقتي تمامًا ولم يعد في اليوم متسعٌ للحديث مع إنسان .. أعرف بأنَّ علاقاتي أصبحت فاترة مع من أحبّ ، والأشياء الجميلة التي يحملونها لي في صدورهم قد بدأت بالتناقص .. أعرف بأنَّك تفكر الآن : يستطيع المرء أن يوفق بين حياته العملية أو الأكاديمية وبين علاقاته الشخصية بكل سهولة ، فلماذا يحدث معكِ هذا ؟؟! .. لأجيبك بأنَّني أحب أن أدفن رأسي في تعاسة العمل كي لا أفكر في التعاسات الأخرى ، وأنَّ على المرء أن يتعلم اليوم كيف يجعل من علاقاته جسورًا لا أهدافًا – إلاَّ علاقاته بأرحامه – .

.

.

و … ممكن جرعة منوم يا نسرين ؟؟؟! .

Advertisements

9 responses »

  1. اشتقنا لصراخ قلمك ياإحسان ..

    أقول لك أقدمي على ماتجدي نفسك فيه وكفى 🙂

    أحببناك بكل حالاتك .. أبقاكِ الله مشعه كما عهدناكِ

  2. الانشغال مطلب أساسي

    حتى لا نلتفت لعواطفنا واحتياجاتنا الداخلية

    ربما هي حكمة ان نبقى منشغلين

    والا ستظللنا الكآبة أينما ذهبنا

    نصيحتي لكي … ابقي منشغلة هكذا

    وكان الله في عونك

  3. أعجبتني عبارة لأحد كبار السن [ بالعامية ] يقول فيها :

    “كل واحد يلعب على الخانة إللي تريحه ” لو لعب كل واحد على الخانة إللي تريحه في الكورة ، وحياته ، ووظيفته ، وغيرها .. صدقوني سيبدع أكثر ، فيما لو تصنع خانة أخرى لا يهواها ..

    متابع

  4. والله انا عندي دحين نفس المشكلة 😦

    في جعبتي << حلوة دي الكمة 🙂
    العديد من الأفكار التدوينية لكن مالحصل وقت 😦
    مدري الوقت كلو بروح

    الله يرزقنا برلكة الوقت

  5. صارخ بصمت ..

    مرحبًا بك أخي ، وصدقًا جدًا ما ذكرت
    :: الحمد لله الذي رزقنا الانشغال كي لا ننشغل بدواخلنا ::

  6. سلامة ..

    صحيح ، وأضيف : ليستمتع كلٌّ منا بـ ما بين يديه ، سواءًا أكان فارغا أم متخمًا بالانشغالات .
    لأن ابن آدم طماع ، ولا يملئ عينه إلا التراب ..

    أهلاً جدًا بك

  7. الإعصار الأحمر :

    ممكن سؤال ؟
    عندك مشكلة مع حرف اللام ؟ 🙂
    لأني شاهدتك تكتب ” كلمة ” هكذا ” كمة ” في مدونتك أيضًا ..
    على كلٍ شكرًا لمرورك ، وأسأل الله أن يبارك لك في وقتك كي تقدم لنا ما يمتعنا دائمًا 🙂

  8. تعرفين ايش يعني “جبتها ع الجرح ” ؟
    أقول ايش رايك تجين تشرحين لأمي الوضع ؟ لأنها واصلة حدها مني _الله يهديني _

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s