المطر .. لمَّا ” كبر “

قياسي

يا الله ..

أعرف بأنَّ كلَّ الأطفال سيكبرون يومًا ،

وستطول أنيابهم ، ويتعلَّمون الكذبات الكبيرة ، وسوف يتمرَّدون على الأكسجين، فيستنشقون الماء الأسود ..

وسوف يتمرَّدون على الحليب ، فيلوكون الماء الأسود !

سيكبرون وتصغر قاماتهم كثيرًا حتى تلتصق بالأرض فلا ترى سواها !

يا الله ..

المطر لمَّا ” كبر ” صار فيضانًا عابسًا

والزهور لمَّا كبرت .. ذبلت عاجزةً عن الفوح بالدفء

والأطفال لمَّا كبروا .. تغلَّفت قلوبهم كثيرًا

هذه الدنيـــــا !!

.

.

هتلر لمَّا كان طفلاً ، كان يحلم ببيوتٍ أوسع للفقراء

وبالألوان والدفاتر النظيفة ..

هتلر كبر وغزا العالم ، ولم يعد يفكر بالفقراء ولا بالمرضى في النمسا !

لم يعد يحلم إلاَّ بمدن الأبيض والأسود ..

والفيلسوف الَّذي كان يرى في الأطفال كائناتٍ حقيرة وخبيثة لا أكثر !

فكَّرتُ به كثيرًا : هل وُلِدَ كهلاً ؟

ألم يلعب بالطين ويضحكـ وينافس أطفال الشارع براءتهم ؟

وسارتر ولينين وابن سبأ .. كيف كانت طفولتهم ؟

ذهبيةً لا تشبههم كبارًا !!

وشارون ؟

ألم يكن شارون طفلاً يهوديًا .. يبكي وينتظر الحليب و ” الخشخيشة ” ؟

يا الله ..

إلى أين ترحل الطفولة ؟

هل تبقى معلَّقةً في الفضاء بانتظار طائرٍ يتيم ؟

أم تتبعثر بين ذرَّات الأكسجين كي تعبئها بالحياة ؟

( كم سيكون الأمر ممتعاً ، لو أنَّنا وُلدنا في عمر السبعين ، ثمَّ بدأنا نصغر إلى الثانية عشر )

مجهول

Advertisements

10 responses »

  1. من أجمل ما قرأت ، ربط جميل بين الطبيعة والجمادات بأفعال الانسان ..

    قلوب تتغير وتتحجر مع أنها في أصل خلقتها قطعة لحم !!

    [ لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله ] ..

    الجبال تخشع وتتصدع ، وعلمنا قلوبنا كيف تكون قاسية !!

  2. نجاة ..

    دايمًا بدعي لها بالهداية 😦
    شفت صورها في رمضان .. بكيت كثير ، كانت صدمة العمر بالنسبة لي .
    وفكرت : البنت كبرت 😦 .. يا ليتها ما كبرت !!
    يا ليتها ظلَّت طفلة بريئة ، جدًا بريئة حتى وهي تغني في إيطاليا بالموسيقى ! .
    تصدقي من كثر ما حزنت عشانها ، اتمنيت لو كنت مليونيرة ، كنت بطلب منها تقعد في البيت وبعطيها ضعف وضعف الي بيعطوها ! .
    مسكينة .. غررت نزواتها فيها ، والناس 😦 .
    لما شفت إنها بعمري ، فكرت بنفسي وحمدت الله ع الهداية ، بس اتذكرت طفولتي ، يا ليتني ما كبرت أنا كمان !! .

    الله يهديكِ يا غالية .. الله يصلح حالك برحمته 😦
    ويهدينا ..

  3. لأول مرة أقرأ الخبر عنها هنا!!و..لم أصدق!! لكنني حين بحثت صعقتني الحقيقة المرة!!
    مؤلم، مؤلم حد البكاء =_(
    الله يهديها يااارب ويعيدها للصواب..

    و..إحسان! مع أنني أحب الأطفال كثيراً، كثيرًا جداً..لكنني لا أستطيع تقبل فكرة أن “لا نكبر”!!
    ستكون الحياة سهلة جداً أن نبقى أطفالاً بقلوب بريئة، لكن الأصعب -والأجمل أيضاً- أن نكبر ونتعلم من الأطفال..أن نكبر و”نحافظ” على ذلك الطفل فينا مهما حصل!
    الأكثر تحدياً والأجمل يا إحسان، أن نكبر ونحقق الأحلام! أن نكبر لنكون “مهندسو برمجيات” أو “أطباء” أو أي أمر لطالما “مثلنا لعباً” أننا هو حين كنا أطفالاً..
    =)
    كوني بخير

  4. ” ( كم سيكون الأمر ممتعاً ، لو أنَّنا وُلدنا في عمر السبعين ، ثمَّ بدأنا نصغر إلى الثانية عشر ) ”

    لا ارى ذلك ممتعاً 😀

    سبحان الله لم نكون صغار نتمنى اننا نكبر ولمن نكبر نتمنى اننا نصغر !
    هذا هو ابن آدم

    مممم
    مين دي الطفلة الي تتكلمو عنها ؟؟

  5. آلاء ..

    أليس بوسع الأطفال أن يصبحوا مهندسين دون أن يكبروا ؟ 🙂
    نكبر كي يحاسبنا الله ، لأنَّ الله لا يحاسب الأطفال ..

    أهلاً بكِ دومًا

  6. ماأجمل ماصطرت من كلمات

    اوافقك الراي

    (كم سيكون الأمر ممتعاً ، لو أنَّنا وُلدنا في عمر السبعين ، ثمَّ بدأنا نصغر إلى الثانية عشر )

  7. طفولتي ممتعة جدا..ربما لأني لم أكن أرتدي وقتها أحذية الكبار..!!..

    عشت كل مرحلة في عمري بالشكل الذي أريده..وبرغم أني تركت حماقات الصبا مبكرا _حتى أن والداي كانا يستغربان هذا_ إلا أني لا أتمنى لأي مرحلة أن تعود..وإن تمنيت ففقط لأني أود مشاهدتها كـ”سينما” طويلة جدا..

    احسان لما كبرت أصبحت مدونة عظيمة ..لديها زميلة على الماسنجر تظن أنها “بل جيتس” في صورة مالك بن نبي بنظارة “درويش” >>>مجنونة
    على فكرة درويش يشبه بيل جيتس صح؟
    بالمناسبة لم أفكر يوما أن “شارون” كان طفلا!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s