أفكار سريعة ..

قياسي

قرأتُ اليوم في كتاب ” تأمُّلات ” لمالك بن نبي – رحمه الله – محاضرةً ألقاها في حياته حول الثقافة ، وقال بأنّ الثقافة لا تعني العلوم التي يتحصلها الفرد فحسب وإنما سلوكه ومواقفه وذوقه الجمالي .

ثمّ ضرب مثلاً بمشكلة الجهل في الجزائر ، يقول مالك بأنّ العلماء والناشطين العرب هناك حين فطنوا لهذه المشكلة ألفوا المقالات حولها وعقدوا الندوات وقالوا كلامًا كثيرًا ، لكنّ أحدًا منهم لم يفكر في تقديم خدمة عمليّة لحلّ هذه المشكلة لذلك لم يتحسن الوضع التعليمي هناك .

بالمقابل ، فإنّ الإستعمار الفرنسي قد ضيق دراسيًا أكثر فأكثر على ” يهود الجزائر ” حتَّى قارب أطفالهم على الحرمان من التعليم ، فماذا فعلوا ؟ ، لم يؤلفوا مقالاً واحدًا ، اجتمع كبارهم وقرروا أن يقوم كلّ يهودي متعلم بتدريس مجموعة من الأطفال تطوعًا .

انتهى الإستعمار ، وخرجت الجزائر بمجتمعٍ – حاله حال أي مجتمع عربي آخر – يفتقد إلى الفعالية ومحاولة التغيير ، بينما اليهود هناك كانوا قد كونوا مجتمعاً مثقفًا متفاعلاً وواعيًا أكثر من كونه متعلمًا !.

إنك تجد الطبيب الجزائري والطبيب اليهودي وقد تلقا ذات التعليم وربما من نفس المعلم ، لكنّ الفرق بينهما هو في فعاليّة الثاني واستسلام وركود الأول .

ترى ، كم من الأمثلة في أوطاننا تشبه ما ذكره مالكـ ؟

Advertisements

6 responses »

  1. ترى ، كم من الأمثلة في أوطاننا تشبه ما ذكره مالكـ ؟
    للاسف كثير

  2. يابنتي ..
    نحن قوم نحترف الكلام “الأخرس”..
    وننبذ أي محاولة للبناء الجاد..
    المشكلة اننا لا نكتفي بالنبذ بل نحبط العاملون أيضا..

  3. مممممممممم

    ذكرتيني بموقف حصل لي ..

    كنت اتحادث مع الأصدقاء عن وضع الأمه والحال المأساوية التي وصلنا لها ..

    وتطرقنا لموضوع ايران ..

    فكانت احدى التعليقات ..

    بصراحه الإيرانيين مخهم شغال .. قرأو القرآن وطبقوه .. وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل .. واحنا .. زعلانين ليه البلديه ما سوت هذا الشارع .. وليه النت بطئ .. والكهربا كل شوية تنقطع .. وهذا همنا وشغلنا الشاغل وجرايدنا ما تكتب الا كذا ..!!

    اعجبني التعليق .. واعجبتني المقارنه ..

    شكراً لك على الموضوع ..

  4. فعلا مشكلتنا اننا نهتم بالكلام والتقارير وكل مايمت للجانب النظرى وذلك مرتبط بحبنا للكلام وكرهنا للصمت وبالتالى نادرا ما نجد من يعمل فى صمت لأنه نادرا من يعمل
    😀

  5. المفروض فينا كلنا نشيل هم المجتمع و ما ننتظر أحد يبدأ بالتطوير

    كل شخص فينا المكفروض هو يبدأ بحركة التطوير زي مثلاً قصة التعليم يعني ليه

    ما يكون فينا شخص يخصص من وقته القليل و يعلم أطفال الأحياء الفقيره

    و ممكن يجمع تبرعات اذا هو مو قادر يشتري لهم دفاتر و أقلام و يوزعها عليهم

    أو حتى أكثر من شخص يتعاونوا في أعمال زي كذا يهدفوا فيها لنشر التعليم و القيم الإيجابية

    أيا كانت ينقصنا الدافع و الهمة و الله ينقصنا

  6. أعتقد أن الناس هنا ينقصها دافع ذاتي للعمل بلا مقابل .. لله .. لأمتهم..
    ورحم الله مالك..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s