ثرثرة وأشياء غبيَّة أخرى !

قياسي

عندما تأتي الأفكار .. تأتي تباعًا ، وحينها تخونني الأحبار فتتجمَّد في مخابئها ، وتتسارع عقارب الساعات فيصبح الزمن ضيّقًا حرجًا  ، أحاول إيجاد وسيلةٍ سريعة للكتابة : حائط ، كرسي ، كتاب التصميم المنطقي ، ملاحظات جوالي  .. إلخ ، ولا أمل !

أقنعني بأنّ الأفكار سوف تنتظرني ، وأنسى بأنَّ ذاكرتي هي سطحٌ آيلٌ للإنهيار ، تتساقط منه الأفكار والمهام والكلمات حتَّى قبل أن تحسن الجلوس !!

والآن ، ها أنا ذا .. أجلس على قارعة صفحةٍ بيضاء ، وأضع عقلي مثل علبة بازيلاء قديمة تستقبل تبرعات الأفكار الراحلة 😦

.

.

في الصيف الماضي – أتذكر – عمِّدتُ إلى هاتفي الجوال وسجلتُ فيه 7 عناوين لمقالات أرغب بكتابتها ولم يتوفر لي الوقت نظرًا لظروف مشروع تخرجي الَّذي بدأتُه منذ الإجازة .

وكنتُ أسترجع العناوين دومًا وأتأمَّلها بحماسٍ وأشتاق لاقترافها جدًا ، فجأةً لم تعد تكفيني مساحة الملاحظات في جوَّالي ، حذفتُ العناوين ببرود وأقنعتُ نفسي بأنَّني حفظتُها تمامًا ومن المستحيل عليّ نسيانها .

ندمتُ على فعل ذلك الآن ، أحتاج إلى عناوين للكتابة ، أحتاج لأفكار ، لألم .. لأي داهية أو فرح أو طفل لأكتب عنه !


.

اللهمّ انصر الإتحاد ، فوق كلّ أرضٍ وتحت كلّ سماء

أودّ أن أكتب عن ” كرة القدم ” .. تصدقون ؟

لأنِّي أكرهها وأمقتها وأحتقرها جدًا !!

لا ذنب لها ، فهي كما يقول أحد أحبابنا : مجرَّد جلدة منفوخة يتنافس حولها 22 مجنونًا !

لكنِّي فتاة متخلفة ومعقّدة ، تؤلمني دموع وصرخات وابتهالات الشباب والبنات أمام المباريات ، وتوجعني أعمارهم الفتية التي تفنى عليها 😦

أقول لأمي : شوفيه ، شوفيه كيف متحمّس ومنافح ويبكي عشان المنتخب خسر !! والله لو يستغلوا الحمية هذي في بناء الوطن والأمَّة ما كان كذه الحال !

هذا زمن الروبيضة والله 😦

.

.

” جنون “

زمان ، كنت أستلذ بكلمة ( جنون ) لما أكتبها !

أحس دايمًا الي يقولوه ناس فلاسفة وأدباء و .. وااااو

وكنت أحس لما أحد يقول لي / يا مجنونة ، إنه يمدحني 😀

ومرة في الثانوي كنت مع بنت الجيران في ملتقى عام للفتيات

وقلت ببراءة لبنت : مجنونة 😀

وانضربت بنت الجيران !

أنا شردت طبعًا – العمر غالي 😀 –

ورحت عند صديقاتي بهدوء ، سألوني : إحسان .. فينها مها ؟؟؟

– مها هناك تتضارب مع بنات << لا تعليق !

طبعًا الحادثة هذي ما غيرت رأيي في ” الجنون ” لكن غيرت رأيي في تقبل الناس له !

على العموم ، الآن كبرت واتغيرت 😀

وصرت أحس كلمة الجنون مستهلكة وقديمة ، وكل من جا وقال عن نفسه مجنون بغرض المدح يعني !!

رغم إني لما أفكّر في حياتي وتصرفاتي واختباراتي بالذات أضحك وأقول : والله إني مجنونة 😀

لكن ، أمممممم ، أفضّل أبحث عن كلمة غير مستهلكة تعبر عن ” الجنون ” 😀

.

.

بس خلاص بسكت :$

اتكلمت كثير اليوم

آثار نصيحة أم تميم اليوم الصباح 😀

Advertisements

6 responses »

  1. الكتابة أول الطريق لتنفيذ الأفكار

    وفي عالم الانترنت … هي بطاقة التعريف بك

    لذلك فالكتابة مهمة جدا في هذا العالم

    وان توقفنا على الكتابة … لما عرف أي شخص من هو الموجود في هذه الشبكة العنكبوتية

    دائما أرى فيك النباغة يا احسان

    فلا تتوقفي عن كتابة أي شيء يخطر في بالك

    وان كان خوارزما معقدا

  2. تجيني نفس حالتك في أوقات صعبة! الأفكار ما تجي الا وانا بغسل الصحون أو بطبخ أو حتى لما أتحمم 😐 حالة صعبة! والمشكلة تكون الأفكار مرتبة ومنسقة والكلام متدفق وكل شي، بس لما أجي وقت الكتابة ألاقي نفسي مبلّمة 😐

    الكورة..
    أكرهها كمشاهدة، اللي عامل فيها رياضي يروح يلعب مو يتفرج! يعني بيسير ماله هدف، اش استفاد لما الفريق فاز؟ ولا شي بس حرقة أعصاب :] عشان كدا أحسن شي عندي ألعب بولينج، تنس أرضي أو تنس طاولة على الأقل بحرّك العضلات النايمة، بدل ما أتفرج على الناس وخلاص 🙂

  3. لدي ملف وورد كبير جدا..به العديد من الأفكار..والتي كلما داهمتني في لحظة انشغال بتافه ما فإني أسجلها هناك..حتى أضحى أكبر مما أحتمله..
    تشاركيني؟؟..

    بالنسبة لكرة القدم فبالأمس قلت لأخي الصغير..المتعصب للفريق أعلاه:(عزوز إذا كبرت وصرت صاحب منصب لاتعلم احد عن الفريق اللي تشجعه..الناس مو ملزمة تعرف..لكنها لو عرفت ماراح يكون في صالحك..)..
    ربما لأني لا أؤمن بحكمة نصائحي أتيت هنا ونقضتتها..!!

    بحثت عن كلمة مرادفة للجنون..وتعطي وقعا أكبر..وغير مستهلكة..
    dementia

    وهي أيضا من آثار نصائح”وحدة” الله يستر عليها وعلي وعلينا 🙂

  4. صدقتي ؛ أمرُ باعث على الضجر أن تتبخر الأفكار حين يأتي وقت كتابتها ؛ أحيانا تصيبني نرجسية مفرطة ؛ وأشعر إني لو كتبت كل ما يخطر على بالي دون أن أنسى شيئا منه لأصبحت مفكرا نادر المثال ، أحتاج لأن أعقد سلاما مع ما يُدعى بالنوت بوك ، يقولون إنه مفيد في هكذا حالات !

    تدوينة جميلة ، شكرا لك ِ.

  5. ” مجنونة ”

    تذكرني هذه الكلمة كلما قرأتها بكلمات لـ شخص لا أعرفه :

    “مجنونةٌ
    والحسنُ لا تكتمل فتنتهُ
    إلاببعضِ جنونِ ”

    لا أنكر أني أحببتُ الكلمة أكثر ، و أعترف أني ينقصني “فقط” أن أكون حسناء
    حتى أتطابق تماما مع هذه الكلمات !

  6. المشكلة حين ما تأتيك فكرة موضوع , وفجأة تترتب أفكاره وتنتظم جملة في عقلك فما أن تفكري أن تمسكي بالقلم حتى يتلخبط كل شيء !
    أعاني من هذا كثيييرا :/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s