100 * 100 = ؟

قياسي

إنّني لا أحسن الحساب !

أو على الأقلّ .. هذا ما اكتشفتُه مؤخرًا ..

حسنًا ، لقد فشلتُ في تحدّي القراءة الَّذي وضعتُه لنفسي خلال 100 يوم ، كان من المفترض أن أقرأ – على الأقلّ – 10000 صفحة خلال الفترة الماضية ، كلّ ما استطعتُ الوصول إليه هو :

8000 صفحة فقط !

لقد فشلت ، أعترف بذلك .. ولن أعلّق فشلي هذا على شمّاعة الظروف والعمل والتدريس ، أؤكّد لكم أنّه يوجد دائمًا لكلّ إنسان الوقت الكافي لقراءة 100 صفحة في اليوم ، كلّ ما في الأمر أنّي أجيد بعثرة الوقتِ جيدًا أكثر ممّا أجيد القراءة !

أشعر بالإحباط الشديد ، مقتِ النفس ..  والإحساس المريع بالضعف البشريّ ، لو أنّني كنتُ أقوى قليلاً .. إرادةً وضميرًا وعقلاً ، لاستطعتُ بكلّ تأكيد تحقيق قراءة 10 آلاف صفحة خلال 100 يوم وربّما تجاوزتُ هذا العدد أيضًا .

.

.

شكرًا جزيلاً ممزوجًا باعتذارٍ خجل :

لكلّ من دعمني وساندني وشجّعني خلال فترة التحدّي ، شكرًا لكلّ الَّذين تابعوني في تويتر وتمبلر وجوود ريدز ، شكرًا للَّذين انتظروا هذا اليوم بصمتٍ وأمل ، شكرًا للَّذين اقترحوا عليّ دائمًا الكتب الجميلة ، وشكرًا للَّذين شاركوني قراءتها .

أعتذر إن كنتُ قد خيبتُ آمال البعض ، للأسف لم أكن الإنسان الجدير بهذا التحدّي ، لقد كان غرورًا وتعطّشًا لا أكثر ، في الشهر الأخير لم أعد قادرةً على الاستمرار فعلاً ، أصبحت قراءة صفحة واحدة ترهقني ذهنيًا ،  over-flow من المعلومات والأفكار والتواريخ !

.

.

ماذا بعد ؟

كان هذا هو أكثر سؤال واجهتُه خلال فترة التحدّي ، قال البعض بأنّي سوف أُصاب بالملل الشديد ولن أقرب كتابًا لفترة طويلة ، قال آخرون بأنّ قراءة 100 صفحة يوميًا سوف تتحوّل إلى عادةٍ لدي .. أطمئنكم بأنّ شيئًا من هذا أو ذاك لن يكون !

ما حدث – فعلاً – هو أنّ القراءة تحوّلت من هواية إلى هويّة بالنسبة لي ، أصبحتِ الكتب تلازمني في كلّ مكان ، عندما أصعد إلى السيارة فإنّ أوّل ما أفعله هو إخراج كتابٍ من الحقيبة ، عندما انسى وضع كتاب ، أتوتّر وأشعر بالوقتِ يضيع ويتسلل بين يديّ !

لم يعد لديّ شيءٌ اسمه : وقت انتظار – وقت فراغ – وقت … ، أصبحتِ الأولوية للكتب قبل كلّ شيء ، وإن كان ما ساهم في فشلي في القراءة هو عدم استطاعتي في النهاية على الحفاظ على ذلك .

.

.

قراءة الأصدقاء :

من قال انّ قراءة الكتب تغنينا عن قراءة البشر ؟

طوال فترة التحدّي ، حين كنتُ أنغمس تمامًا في العمل وقراءة الكتب .. كانت تزداد لديّ الرغبة بالتواجد وسط الآخرين ، البسطاء والرائعين والتافهين والمعقّدين والثقلاء على اختلاف صورهم وأشكالهم .

أصبحتُ انظر للبشر مثل كتبٍ جديرةٍ بالقراءة والبحث أكثر من أيّ شيءٍ آخر ! إنّهم كائنات مدهشة بحق .. سواء أكانت جميلة أم لا ، من الممتع مراقبتها وهي تفكر أو تعمل أو تفرح أو تخطط بشرّ ، الكتب الورقية تساعدك على فهم العالم ، امّا البشر فيساعدونك على فهم ذاتك .

.

.

كتب إلكترونية .. كتب ورقيّة ..  !

قد يستغرب البعض إذا علم بانّي أفضّل الكتب الإلكترونيّة على الكتب الورقيّة وأنهيها بشكلٍ أسرع !!

ربّما يكون السبب في أنّ حالتي الطبيعية هي الجلوس امام الكمبيوتر ، وبالتالي فقراءة كتاب إلكتروني لا يكلّفني جهدًا ولا يضطرني لقطع اعمالي تمامًا ، بخلاف الكتب الورقيّة التي احتاج عند قراءتها لجوّ آخر 😐

في السيارة وفي أوقات الانتظار أقرأ كتبًا ورقية بالتاكيد ، لكنّي أخمّن بأنّي إذا ما امتلكت جهاز iPad أو أي قارئ إلكتروني آخر فسوف أستغني عن الكتب الورقيّة تمامًا .

يقول أغلب محبّي القراءة بأنّ الكتاب الإلكتروني لا يمكن أن يحلّ محلّ الكتاب الورقي ، رائحة الورق والحبر و .. حسنًا ربّما أكون شخص معدوم الإحساس – نوعًا ما – فأنا لا أجد أيًا من هذه المشاعر التي تربطني مع الكتب الورقيّة !

عاطفيًا ، أرتبط بالحرف والمؤلّف والمعنى وتاريخ الكتاب ، وربّما أسماء الأشخاص الَّذين قرؤوه من قبلي أو الَّذين نصحوني بقراءته أو حتى كتبوا عنه في مكانٍ ما ، لكن الحبر ؟ أممممم .. لستُ أدري لما لم أستسغ فكرة الارتباط به أبدًأ 😐

.

.

إلى اللقاء ..

لا أعلم حقًا إن كنتُ سأضع تحديًا آخر لنفسي أم لا !

الكائن الملول جدًا الَّذي يسكنني يجب أن يُقتل أو يؤد حيًا قبل أن يفتك بجميع مشاريعي 😐

حاليًا ، لديّ مشروع خاصّ لا أريد الإعلان عنه مع صديقتي رقيّة أتمنى من الله فعلاً أن يعينني عليه ، ويعين رقيّة عليّ :$

دعواتكم ،،

Advertisements

25 responses »

  1. الله يوفقك يارب بالعكس نجاح والله قراءتك لهذا الكم

    غيرك ما يقدر يسويها لا تقسي على تنفسك قمتي بجهد جميل

    وخصوصا مع بعض الكتب الفكرية الدسمة :/

    وفقك الله في مشاريعك

  2. إحسان ..
    فكرتك رائعه حتي لو تصلي للحد المطلوب
    النجاح في الخطط هو أن تصلي ل 80 % من الحد المطلوب
    جائتني فكرة ، أن نتبارى أنت وأنا وعدد آخر من الراغبين في قراءة 100 صفحه في اليوم / 100 يوم 🙂
    والفائز تهديه كل منا كتابا
    مارأيك ..
    سأتحدث مع رقيه في هذا الموضوع
    وتكون مسابقه 😀

  3. جميل ما كتبته
    وخاصة ، أن القراءة تحولت من هواية إلى هوية .. إذ أن القراءة تتحول إلى إدمان ربما يقودك إلى قراءة أكثر من 100 صفحة باليوم حتى لو كنت مشغول ، إذا وفقط إذا ، كانت لديك إشكالات تحاول أن تفككها وتفهمها .

    فكرة افترحها لك .
    الانترنت ، هذا الشبح العجيب ، بقدر ما تضبط نفسك معه ، بقدر ما يتوفر لك من وقت .

    وقد جربتها ، فصلت الانترنت مدة شهرين من غرفتي ، والنتيجة كانت والله ضخمة ، لا أبالغ إن قلت كل يومين على الأكثر أنهي كتابا على وزن إحدى كتب الوردي ، أو خالص ، أو مالك بن نبي ، وربما حتى العقاد ، لو توفر معها شاي مغربي 🙂

    أحييك

  4. كانت أيام جميلة 🙂 شكراً على مشاركتنا اياها… العبرة بالفائدة من وجهة نظري، و طالما قررتي مشاركتنا الفوائد، فهذه افضل ثمرة

    و الإنسان في الرياضة يركض حتى ينقطع نفسه، و إذا ركض مرة أخرى ستزداد اللياقة وسيتفوق على نفسه كل مرة بمسافة أكبر… انتي الآن لياقتك الإطلاعية في ازدياد!
    اكاد اجزم، ان سرعة قراءتك تحسنت و فهمك للكلام وتراكيب الجمل، و أمور كثيرة قد لاتعرفينها، كثراء الكلمات والتعبير وغيرها! نجاحات متراكمة ماشاء الله تبارك الله

    نسأل الله لنا ولكم التوفيق، وبانتظار تحدي آخر <<وسأعمل تحدي مع نفسي على خطاكم ^^ التحدي رائع

  5. وأخيرًا ، كنت أنتظر هذه التدوينة ..
    هنيئًا لكِ مافعلتِ ، أنتِ بطلة رغم عدم الفوز بالتحدي كامل .
    تحسنين الحساب أو لاتحسنين ، في الأخير قدمتِ إنجاز لنفسك وتجربة ستظلين تتذكرينها وتحبينها

    أما عن الكتب الإلكترونية والورقية فأحب الورقية لكني أتأخر في إنهاءها جدًا ، بينما الإلكترونية أنهيها بسرعة ، ولا أدري لماذا ..

    أنتظر تحديكِ و مشروعك مع رقية ..

    اسأل الله لك التوفيق والرضا عن النفس 🙂

  6. حسنا..
    عندما نضع لانفسنا عشرة اهداف.. وحققنا ثمانية منها..
    فان طبيعتنا البشرية تجبرنا على نسيان ما حققناه، والتركيز فقط على الهدفين الباقيين اللذين لم نحققهما!!
    وهو ما يملؤنا بمشاعر الاحباط.. عدم الثقة بالنفس.. وعدم الرغبة في تكرار المحاولة مرة اخرى!!

    عزيزتي..
    اعتقد انك حققت هدفك بشكل او بآخر.. وارى ان قراءتك لثمانية آلاف صفحة في هذه المدة الوجيزة قد آتت بثمارها كما اوضحتِ..

    ولا ارى اي فشل في هذا التحدي على الاطلاق!!!

    سعدت انك كتبتِ لنا عن هذا التحدي ونقلتِ لنا نتائجه باخلاص..
    وآلمني حقيقة ما حملته كلماتك من احباط ويأس لعدم تحقيقك الالفين الباقية..
    لكن ان كنتِ حقا تريدين ان تعيدي التجربة.. او ان تنتقلي الى مستوى اعلى من وضع الاهداف..
    فرجاء..
    فكري في الالاف الثمانية فقط..
    وستغمرك السعادة والانطلاق 🙂

  7. أهنيّكِ على همّتك – تبارك الله – فما هو إلا مجرد إثبات لإعجابي و إطمئناني بوجود أمثالك .. لو لم تخرجي يا إحسان سوى بكونك مُلهمة لكثر من حولك , و متابعتي في تمبلر و تويتر و كأني أسمع خشخشة الورق و أعايش ذات الكتاب المقروء بين يديك لكفى , تبقى محاولة رائعة ..

    أنا وضعت هذا التحدي كتأسي و لكن رحِم الله امرأً عرف قدر نفسه 🙂 , تبقى الصرامة مع الذات هي من يحدد مسبقاً نتيجة أي تحدي و هذا ما أجاهد به نفسي ..

    اسأل الله أن ينفعنا و إياك بما نقرأ و نتعلم و ندرك و يكون حجّة لنا , لا علينا , و ينفعنا و ينفع بنا ..

    ممتنّة جداً (F)

  8. إحسان ، أحسنتِ =)

    مراجعاتك على الكتب في الجود ريدز أفادتني كثيرا

    ما استطعتي فعله عظيم و أنا على ثقة أنك إذا أردتي فعلها مرة أخرى فستنجحين

    وفقكِ الله يا عزيزتي =”)

  9. جئت متأخرة
    لكني كنت اعرف النتيجة مسبقاً
    بالتالي لم تفاجئني اعترافاتك السلبية ..

    حين بدأت التحدي كنت اتمنى ان تقلصي المدة لأني اعلم يقينا ان المشاريع الحماسية تحتاج الى اقصر وقت ممكن، فوقدة الحماس اذا اشتلعت سرعان ما تنطفئ

    المهم يا احسان انك خرجت لنا بعناوين كتب مثيرة وضعتُ اغلبها في قائمة الكتب التي ستُقرأ فيما بعد ، و الاهم أنك خرجت بعقلانية اكبر من حماسك الذي بدأت به

    على الاقل لننظر الى الجانب الايجابي من الموضوع
    قرأت 8000 صفحة و هذا الرقم ليس بالهين
    و استطعت ان تشجعي اخرين ليقرأوا ايضا
    اضافة الى امور اخرى قد تكونين اكتشفتيها بمنأى عنّا ..

    على جنب/ “أصبحتُ انظر للبشر مثل كتبٍ جديرةٍ بالقراءة والبحث أكثر من أيّ شيءٍ آخر ! إنّهم كائنات مدهشة بحق .. سواء أكانت جميلة أم لا ، من الممتع مراقبتها وهي تفكر أو تعمل أو تفرح أو تخطط بشرّ ، الكتب الورقية تساعدك على فهم العالم ، امّا البشر فيساعدونك على فهم ذاتك ”

    اهم شي تخطط بشر 😀
    قهقهت على هذا وربي 🙂

  10. وأنا أقرأ ما كتبتيه شعرت لا اراديا بأني أريد أن أطلب منك أن تعطيني ذلك السوط الذي تجلدين به ذاتك وتسمحين لي أو لأي أحد آخر أن يجلدك به

    فلقد فقت كل أقرانك ممن يجلدون ذاتهم ولا يكافئون أنفسهم على انجازاتهم

    وقد كنت أحد أشد المعجبين بمشروعك هذا وكنت أترقب الحصيلة الفكرية التي ستخرجين بها من مثل هذه القراءات وأن أعرف طريقة القراءة التي كنتي تستخدمينها وطريقة اختيارك للكتب وغير ذلك

    لا أرى أنك تستحقين هذا القدر من سوء المعاملة لنفسك فقد أنجزت الكثير وما فشلت به في هذه التجربة ليس في كونك قارئة فاشلة وانما في معرفتك وتخطيطك لادارة وقتك وأبسط ما يمكن أن يعالج مثل هذه الأمور هي ان تعرفي متوسط عدد الصفحات الذي تقرأيه كل ساعة وعلى هذا الأساس تخططين جدولا يوميا يفيدك في المستقبل حتى وان لم يكن هنالك تحد للقراءة

    ثم ان التحديات الفضفاضة تجعل صاحبها يفقد الحماسة فانا لم أسمع منك عن توجهاتك للقراءة هل حاولت التركيز على مسالة معينة ثم تبحرت في جذورها أم ماذا ؟ ومن خلال متابعتي لك شعرت أنك تتخبطين في اختيار الكتب حتى أنك كنتي تسألين عن كتب لا تجهد الدماغ فكريا!! هل فقد التحدي معناه وبدأتي تهتمي بالأرفام فقط ؟

    نقاط كثيرة كنت أود معرفتها عن قرائتك لم أستطع رؤيتها هنا بسبب جلدك لذاتك ولكني أتسائل حقا ان كنتي تملكين ملخصات للكتب التي قرأتيها ؟ هل هنالك أفكار ونقاط خرجتي بها وتفكرين بعمل بحث عنها ؟ ماهو نمط الكتب المفضل لديك ؟ وفتك المفضل للقراءة وهل خصصت وقتا معينا يوميا أم أن المسألة كانت عشوائية ؟ وغير ذلك من الأسئلة

    أتمنى أن تكتبي تدوينة لنا في القريب العاجل توضحين لنا مثل هذه النقاط وتتحدثين دون جلد لذاتك فقد تحدثت كثيرا عن تجربتك أمام العديد من الأصدقاء والأقرباء وما زالو يسألونني عن تقدمك في قرائتك وتقريرك الختامي

  11. بدون تنميق الجمل والحروف :
    لا بالعكس .. مره كويس .. :]
    اممم ..
    القراءة بالذات مش لازم تأخذ صفة الوجوبية ، لأنها متعة ..
    لأنك لو أوجبتي نفسك بحاجة بتصير عبء ، بالتالي راح تصتصعبيه <– تعبت وأنا أكتبها :d

    بالتوفيق :]

  12. عزيزتي …
    كنت ممن راقبك بصمت ..
    اعجبتني ارادتك كثيراً
    وتمنيت لك التوفيق من اعماق خفوقي ..
    وبدون مبالغة ..
    قذفتِ بداخلي قناعة راسية
    أنني قادرة ..
    على إدارة وقتي بشكل أفضل
    واكثر احكاماً مما هو عليه الآن …

    بارك الله فيكِ يا إحسان وفي مجهودك
    ويسر لك طرقات الخير والنجاح ..

  13. هلا يالغلا مباااااااااارك على تخطي التحدى بالنسبة لي انا اعتبره انك انجزتي و بجدارة
    و اعتز دوم بصداقتك
    دمتي لي صديقة
    محبتك :
    فائزة بنت هادي
    🙂

  14. التنبيهات: تحدي القراءة « الحياة من ثقب باب

  15. يا إلهي كم هو رائع فعلاً إذا استطاع كل منا أن يقرأ 100 صفحة كل يوم،

    لكن هناك لصوص حقيقيون لا يعاقبهم القانون ، إنهم من يسرقون الوقت .

    .
    .
    العزيزةإحسان : دمتي لتحدّياتك مُنجزة ومُحسِنة 🙂

  16. احسان..
    قد اخوض تجربتك المشجعة..
    وربما بشكل اخر..
    ربما يوم كامل من القراءة تبلغ كميته الف صفحة فقط..
    ربما عندما استعد ساعلن عن ذلك..
    اشكرك 🙂

  17. رائعة يا إحسان ..
    8000 صفحه رقم كبير..
    كنت اتابعك في تويتر وتحمست للكثير من الكتب وقررت قرأتها ..
    تحديك شجع الكثيرين للقراءة ..
    بانتظار تحديات أخرى ^^

  18. ما شاء الله.. 8 آلاف صفحة وبعدها إحباط..

    أعتقد أن المفروض مكافأة نفسك على هذا الإنجاز.. لا تترك المجال للمثالية لتدمر معنوياتك..

    استمتعت بالقراءة وأدعو لك بالتوفيق

  19. هبلة، بالعكس هذا نجاح!
    كأنك لا تعرفين أنك إذا أردت حقًا إنهاء 10000 صفحة عليك التخطيط لإنهاء 12000؟؟!!

    مبروك.. جدًا
    لأنك أنجزت بالضبط ما يكافئ خطتك وجهدك
    لم تفشلي مطلقًا… إلا في التخطيط 😛

  20. التنبيهات: تحدّي الـ ١٠٠٠٠ صفحة .. من جديد « إحـســان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s