حجاب الشرّ !

قياسي

– هل يحرّم الله شيئًا جميلاً يا صديقتي ؟
– نعم أعتقد بأنّ الله يحرّم أشياء جميلة، لأنّ الإنسان مخلوق أعقد بكثير من أن يحكمه معيار واحد فقط !

.

.

ليس من عادتي أن أحاسب الآخرين عن أفكارهم ومبادئهم بل أعتبر نفسي متطفّلة متى ما فعلتُ ذلك ، لكنّ نزعتي الفلسفيّة تقودني دائمًا إلى التأمّل بصمت في أسلوبهم الخاصّ ودوافعهم الداخليّة وتاريخهم الفكري الذي يتفرّد عند كلّ إنسان ، لذلك عندما كنتُ أشاهد “برومو” لأحد البرامج الشبابية الجديدة الهادفة والّذي بدأ عرضه في إحدى القنوات الإسلاميّة ، كنتُ أتأمّل في ( إنسان ) البرنامج أكثر ممّا أتأمّل في أيّ شيء آخر ، ولربّما يُعاب عليّ هذا لأنّ العقول الصغيرة تناقش الأشخاص بينما تختار العقول الكبيرة الأفكار ، لكنّي تعلّمتُ بأنّ الإنسان يبدو عند النظر إليه من إحدى الزوايا أهمّ من الأفكار المجرّدة بكثير .

لفت انتباهي في هذا البرنامج أسلوب اختيار الفتيات للحجاب ، إيشاربات ملوّنة وجميلة حدّ الإبهار صُمّمت بطريقة جديدة غير مألوفة تعطيك انطباعًا بأنّ ما يرتدينه لا يختلف عن أيّ لباس مؤدّب آخر سوى في مسألة غطاء الشعر ، إضافة إلى الإكسسوارات والقمصان الجذابة والميك آب ” الخفيف ” ، تذكّرتُ حينها مقولة مستهلكة كنتُ أسمعها في الثانوية : ” إنّه حجابٌ جميل إلى درجة أنّه يحتاج إلى حجاب ” !

لربّما يصفني البعض بالسطحية والشخصنة ، ولربّما يدعوني إلى متابعة حلقات البرنامج ومناقشة ما يُطرح فيه عوضًا عن محاسبة الفتيات على اختياراتهنّ الشخصيّة ، أنا لا أحاسب أحدًا .. كما أنّ نمط البرنامج الشبابي لا يناسبني ، المسألة أنّي أتأمّل بدهشة ممزوجة بالحيرة كيف تُهدم قناعاتنا التي آمنّا بها لسنين في لحظات بسيطة .. كيف تتلاشى المفاهيم وتتغيّر المعايير تدريجيًا عن وعيٍ منّا ، لقد كنّا نعتقد بأنّ غطاء الوجه فرض عينٍ ثمّ اكتشفنا بأنّ العلماء اختلفوا في ذلك فمنهم من حرّم كشف الوجه ومنهم من أباحه ، ثمّ اكتشفنا رأيًا جديدًا يجرّم غطاء الوجه ويضعه في دائرة العادات البالية بعد أن كان رأيًا فقهيًا ، والآن .. الآن أنا أشاهد فتيات متديّنات وواعيات يؤمنّ بالزيّ المحتشم وبغطاء الشعر ويكفرن بكلّ ما دون ذلك !

إنّ التغيير المتسارع والإنفتاح الذي نتحوّل إليه أمرٌ غير ممتع دائمًا ، بل أجده يأخذ بتلابيب النفس أحيانًا إلى الجنون والحيرة – مثلما يفعل بي الآن – لستُ فتاة متشدّدة ولكنّي باحثة عن التوازن مثل كثيرين غيري ، وما يصير إليه الأمر الآن ليس توازنًا أبدًا .. فنحن نختار المضيّ إلى المباح والأسهل ولم نتوقّف للحظة !

ما يخيفني بحقّ هو بديهيّة أنّ النفس تميل إلى ( المباح ) .. ألا يفسّر هذا لنا أنّ الكثير ممّا نعتقده حكم العقل فنبيحه على أنفسنا هو بالأصحّ حكم الهوى الذي أراد ذلك ؟ ثمّ ما هي المسافة التي تفصل بين العقل والهوى ؟ كيف يمايز الإنسان بينهما إذا كان سيختار ما يراه مباحًا دائمًا ؟

الحجاب بالذات هو أكثر ما يقلقني هنا ، ليس لأنّه يعبّر عن الهويّة الدينية  فحسب ، ولكن لأنّ التساهل فيه يقع في هوى المرأة التي تحبّ غريزيًا أن تبدو جميلة أمام الجميع وفي هوى الرجل الذي يستلذّ بهذا الجمال وكذلك في الأخلاقيّات الّتي تتحدّث ببداهة عن وجوب احتشام المرأة مع الإبقاء على هويتها المتمثّلة في وجهها وفي اختيارها الشخصيّ لما ترتديه ، وبين كلّ هذا يضيع التشريع الدينيّ !

.

.

لذّة الجهاد

إنّ الإنسان حين يتعود الاستجابة للمباح يفقد لذّة جهاده نفسه ، إنّنا نفقد متعة المقاومة والمصابرة حين نضع مبدئ ( الأصل في العادات الإباحة ) قبل مبدئ ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ) .

ليس مطلوبًا أن تفعل كلّ ما تراه مباحًا مهما كان اقتناعك به ، شيء من المقاومة مطلوبًا لأن نكون مسلمين أو على أقلّ تقدير لأن نكون صادقين مع الله ! هذا الدين الّذي يبحث عن توازن الطين والروح في الإنسان يتحوّل دائمًا إلى أداة لتغليب أحدهما على الآخر مع الأسف ، والإنسان أسير هواه أينما سيّره سار إليه ما لم يضع حذره .

يتخيّر مسلم اليوم – وأنا داخلة في هذا الإطار دون شك – ما يعجبه من التشريعات وينتقي ما يشاء انتقاءًا ، وهو يرفض أن يتمّ انتقاده أو نصحه لأنّ مبادئ الحرّيّة الشخصية ورفض الوصاية قد طغت على تفكير الجميع ، المرير في الأمر أن الشيطان يخدعه فيعتقد بأنّ ما يفعله طبيعي إذ أنّ في كلّ إنسان معصية وطاعة ، وينسى بأنّ روح المعاصي والطاعات هو في الجهاد المقدّس للنفس وأنّ ما يفعله حقيقة هو اتّباع للطاعة الجميلة فقط واندفاع للمعصية اللذيذة .

.

.

على الهامش :

اخترتُ العنوان بمساعدة صديقتي نجلاء ،  فللعلماء قول مشهور بأن من أخذ برخص كل العلماء اجتمع فيه الشر وهذا حجابٌ يأخذ بكلّ الرخص .

Advertisements

23 responses »

  1. مساء الخير…
    ازيك يا احسان؟
    مع احترامى الكامل لرأيك بس حابة اخرج من دايرة الحوار شوية ولكن مش هبعد عن الموضوع …
    تأملى كدة الآية دى “وكل يوم هو فى شأن” …..
    وفكرى فى ال”الحقيقة العلمية المؤقتة” دى “الكون فى حالة تغير دائم بجميع ذراته بما فيها الانسان” لأننا ببساطة بنتكون من نفس الذرات ….
    هتستنتجى إيه؟…. انا عن نفسى استنتجت ان التغير طبيعة مُلحة….
    وبالتالى الجمود عند فكرة او رأى او وجهة نظر شئ مغاير للطبيعة….الدين اللى ميواكبش التغير يبقى “ميت”….احنا بنسيب “النص” و “روح” النص ووقصدى بكلمة “روح” زى تعريف الروح الذى لا يزال غامض بالنسبة لينا كبشر…اللى هو من وجهة نظرى “ماهيته ومغزاه وهدفه”وبنتبنى اراء لتقويلات النص…اللى ممكن وعينا وادراكنا تختلف فيها بما اننا كلنا متلفين ومتغيرين وبغض النظر عن “رؤيتنا القاصرة” فى النقطة المهمة “التغغير الزمنى لوجودنا”…. وبالتالى فى روح الدين “عماده ,نبضه,حياته ” وفى “جسد الدين” قالبه المتغير من جيل لجيل…روح الدين عفة وطهارة واخلاق وهى ثابتة …قالب الدين ممكن يكون فى زمن تغطية خارجية وممكن فى زمن تانى يكون فيه الغطا زى عدمه لا يؤثر بس الروح اللى مش هتتنفى ان الطهارة والعفة والاخلاف فى الفعل وليست الشكل….
    تحياتى

  2. أهلا ريهام ..
    الدين الذي يتغير بهذه الطريقة زمنيًا لا يمكن أن يكون دينًا ، لأنّ الأصل في الدين الثبات حتّى أنّ محمّدًا صلّى الله عليه وسلّم وصف الفرقة الناجية بأنّها من كانت على طريقه هو وأصحابه .
    الإسلام مرنٌ بما يكفي أن يستوعب الأزمنة والأمكنة المختلفة ، واختلاف العلماء رحمة للناس ، لكن هذا لا يعني أن نمنّع الدين إلى أن نجعله روحًا أخلاقية فحسب .
    عمومًا هذه النقطة لا تهمّني كثيرًا ، أنا أتحدّث في المقال عن سلوك الفرد أمام التغيير المنفتح ، هل يجب عليه أن يواكب كلّ انفتاح ؟ لماذا نأخد بالرخص دائمًا ونتّبع أهواءنا الشخصيّة ؟ لماذا مثلما ننشر ثقافة انفتاح الإسلام ننشر إلى جانبها ثقافة التقوى وجهاد النفس ؟

  3. تابعت نفس البرومو.. لنفس البرنامج.. الذ لن أذكر اسمه.. واضيف على ما قلت أنني شعرت كم صاح الحجاب مبتذلاً.. كم صار سلعة مستغلة.. الحق أنني أسمي ما شاهدت استغلالاً بكل معنى الكلمة.. استغلالاً للدين.. للقيم.. للمبادئ.. للحجاب.. ولا أحد يقنعني بأن هذه حرية.. إنها إساءة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. ألا يكون المرأ حراً إلاّ هكذا؟ أخبروني بالله عليكم.. كيف يحد الحجاب الحقيقي الأصيل .. بل النقاب.. كيف يحد من الحرية.. هل لو كانت إحدى هذه الفتيات محجبة بشكل صحيح سليم مستقيم.. أو لو كانت منقبة.. أكان سيتم منعها من الظهور في هذا البرنامج مثلاً؟ لا أظن.. حتى لو كان.. سيكون ذلك فخراً لها.. أحتاج لأن أفهم لإني بت لا ألإهم.. أفهموني من فضلكم وبالله وعليكم

  4. جهاد النفس واجب طبعا لانقاذها …. بس يا احسان متنسيش ان ممكن البنت اللى تتصرف كدة تكون بين رأيين وليكن على سبيل المثال رأيك ورأيى المتواضع جدا ..
    انتى مؤمنة بفرضية الحجاب ووجهة نظرك على عينى وراسى وانا مؤمنة انه مش فرض هى يمكن تكون ما بين بين وبتحاول تمسك العصايا من النص ,وغالبا اللى بيعمل كدة بيكون مسار جدل 🙂 “تقول فى نفسها” انا مذيعة ولازم اكوم مُلفتة …زاكلمك بوجهة نظر مختصة شوية فى الاعلام…انا ببيع فكرة والفكرة ليه عناصر تسويق والمقدم واحد منها لازم “يشد”عين اللى بيقلب فى التلفزيون صدفة ..عشان يسمع فكرتى 🙂
    ملحوظة…طريقة الشد لازم تكون ملفتة وبس بغض النظرعن جمالها واحيانا بنتعمد “القبح” و ال “استفذاذ ” لانهم بيكونوا ملفتين اكثر احيانا 🙂 وشكرا ع الرد

  5. امممم عارفة … لما كتبتي لماذا نأخذ بالرخص ونتبع أهواءنا الشخصية !! تذكرت أمر دايم أفكر فيه ….
    هل إتباعنا للدين نابع من حبنا الصادق أم فقط لإجتناب العذاب؟؟
    تتوقعي لو الحجاب غير واجب ومن قام به له الأجر العظيم اممم تتوقعي كثير اللي يتمسك فيه 😦 ؟
    وكثير أمور … ومثل ما قلتي نبحث عن الرخص قد ما نقدر أهم شيء توافق الهوى… لو بقدر ( بسيط) أهم شيء ترى مبرر للإباحة … طيب التقوى الصادقة ! الصادقة اللي تشعر فيها بقوة وحب للدين ….ضاع الكلام:(

    تذكرت تدوينة كتبتها :”( تشابه نوعاً ما فلسفتك :$

    شكراً سونه :*

  6. رائع جدا تعجبني هذه الفلسفة التي تطرح العديد من التأملات في الدين و الحياة
    شكرا على مشاركتنا هذه الافكار الجميلة

  7. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    موضوع جميل ، ولكن كلمة الحق دائما غريبة أختي الكريمة كانت غريبة بزمن محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وحوربت وهي أيضا غريبة في زمننا هذا وستحارب ممن يريدون الدين العصري ولكنهم يفعلوا كما فعل بني اسرائيل وهم لا يشعرون فقد قال الله تعالى بكتابه العزيز 😦 أفتتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردّون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عمّا تعملون) يقولون أن الزمن تتطور والدين يجب أن يتطور فمن رب الزمن يا اخوتي اليس الله هل أن الله تعالى لا يعلم الدين عندما وضعه وأن الزمن سوف يتغير ويتطور عن زمن الصحابه والتابعين وهل التطور هو السفور ووصف الله عز وجل أنه لا يعلم عما ستؤول له الأمور ، اتقولون على الله ما لا تعلمون اتقوا الله فيما تقولون واعلموا أنكم يوم الموقف العظيم ستقفون وكلامكم هذا الذي كتبتموه سيشهد عليكم ، دين الاسلام دين الوسطية ودين كل عصر ولكن نحن من تغيرنا ونريد التغيير بكل شيء ليناسب اهواءنا ويسكت ضمائرنا ، ولكن اعلموا أن من كان مع الله كفاه ومن استعان به نجّاه ومن تفائل به أعطاه ، ومن كان الله حسبه فهو حسبه ومن كانت اهواءه حسبه فالشيطان حسبه .
    أعتذر على الإطالة ولكن كنت قد مررت بالصدفة وشدني الموضوع ، وستبقى الخيرية بأمة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .
    بارك الله بك وشكرا للطرح.

  8. موضوع جميل 

    وهذا يذكرني بظاهرة التدين الناعم .. والتي تعتمد برأيي على المعادلة التالية:
    تساهل وتيسير فقهي من العلماء اجتهاد شبابي دون ثقافة شرعية ونسبة وثوقية عالية = الكثير من الترخص والتساهل الغير مبرر

    وهذا يحدث متى ما اجتمع تجاوز بل كفران (احيانا) بالمرجعيات الفقهيه بالإضافة لثقة غير محدودة بالنفس .. نضيف لكل ذلك عملية انتقاء مخلة سواء بالنسبة لمصادر التلقي او بالنسبة لإختيارات الفتاوي .. وحينما نجمع مع كل ما سبق تنامي معارف هذه النوعية من المتدينين وقدرتهم المبهرة على التوصل الى المعلومة وثقتهم الشديدة بالنفس .. فكل هذا يشعرهم (ولو زيفا) بقدرتهم على الإجتهاد

    وهذا النوع من التدين الناعم .. يحمل اصحابة همّ للإسلام ولنصرة القضايا العادلة .. لكن الملفت أن كل ذلك يتم وفق نمط معيشة وتصورات وتعاطي الحياة الغربية وبصورة طاغية

    اشعر اني خرجت عن الموضوع الأساس .

    اسف على الاستطراد
    تحياتي

  9. شّـاكرة لْ تويتر , الذي جعلني أقترب من هذا السّمو في التفكير = )
    بالمناسبة يَ أبنة مالك .. حالياً أقرأ أول كتاب له يُدعى ” تأملات ” , أعجبني ب ِ طرحه جدااااً مثلما فعلتي

  10. إيـــــــــه يا إحسان وقع ماءُ حبرُكِ على صفحة الجرح
    حجابُنا اليوم يشتكي الهجر و البُعد , أصبح خِمار بعض أخواتي اليوم زينةً تحتاجُ إلى حِجاب !
    و تتبُّـعُ الـرُّخَص , و ما أدراكَ ما تتـبُّعُ الـرُّخَص !
    يتنقَّلُ البعض بين العُلماء و ” طلبة العِلم ” بحثاً عن ما يُعجبه مِن فتاوى
    و نسوا بأنَّهُ مِنْ تتبُّعِ الهوى , و ربُّنا ـ سبحانهُ ـ قد قال : ( و لا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله )
    و كثيرُ آياتٍ في ذمّ الهوى و أتباعه

    ياربّ اهدنا لطريق الجنّة و اهدِ ضّالّنا و الجاهِل
    زيدينا خيراً يا أحسان , أحسنَ اللهُ إليكِ .

  11. إحسان .. هذه المقالة لامست قلبي فعلًا ..
    وجعلتني أفكــر بطريقة أخرى في أمور متشابها ..
    بارك الله في قلمكِ .. ووفقكِ لكل خيــر ..

  12. من وجهة نظري .. !
    الدين الاسلامي ملائم لكن زمان ومكان
    والسبب انه لو رجعنا لاصل الدين فهو مقسم لقسمين
    القسم الاول وهو الثوابت “ثابتة لا تتغير مهما كان وعليها الدين قائم”
    والقسم الثاني متغيرات ” تتغير بحسب الزمن والبيئة والمجتمع وقائمة على مفاهيم الثوابت”
    المطلوب منا الان هو ان نحاول ان نحدد ماهية المتغيرات بشكل يلائم ويتماشى مع عصرنا الحالي “وسطي”
    من دون تمييع للدين ولا مغالاة . . وهذا احد واهم مفاتيح النهضة الاسلامية !

    {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا} (البقرة: 143)

    وبالنسبة للنقطة جهاد النفس
    أعتقد انه لكل شخص مؤمن جوانب من الدين لا تهواها نفسه “يرجع لشخصيته,بيئته..الخ”
    ولكن يحاول قدر ما يمكن انه يلتزم ولو بشيء من هذه الافعال لليوصل الى مستوى ما راجيًا ان يكون مقبولا او قريب للمقبول ” جهاد النفس” ويرتجي رحمته عز وجل.
    من ناحية اخرى الطريقة المثلى لامتثال احكام الله عز وجل هي الاقتناع بها قناعة عميقة بمعنى حبها والايمان بها واستشعار معانيها واهميتها… لكي لا تصبح مجرد عادات !
    واذا لاحظنا هنالك امثلة كثيرة من القرأن الكريم والسنة النبوية تستخدم اسلوب الاقناع في فرض الاوامر التشريعية “المتغيرات” وليس الثوابت كوجود الله . !
    اذا توصلنا لنقطة ان حب الله و الاقتناع العميق بمدى اهمية وتاثير هذه الافعال اعلى مرتبة من جهاد النفساي ان العلاقة بينهما ليست “علاقة تضاد”
    وباعتقادي ان هوى النفس الذي نهى عنه الله عز وجل هو هوى المعاصي الذي يؤدي الى النار وليس هوى الطاعات المعتدل ..
    والله أعلم .
    : )

  13. جهاد النفس الذي بات هو وشقيقه الجهاد من أجل الإسلام ..يحتضران !؟
    أو لأتكلم عن ذاتي .. ” جيتي على الجرح ”
    رائعة في الطرح كعادتكِ مس احسان

  14. تعرفي يا إحسان ..أنا أعرفهم شخصياً وأظن فيهم حسن النية ..هم يريدون أن يقدموا نموذج البنت المودرن الحلوة ..وفي ذات الوقت تنادي بالإسلام ..
    بصراحة شديدة لا أعتبر البنطلون حجاب ..
    بل إن الحجاب إذا لم يحجب ” جزءاً ” من أنوثة المرأة أو ” أغلب” أنوثة المرأة ما صارت فيه فائدة ..
    إذ أن الحجاب – حسبما أعتقد – شُرّع من أجل أن يساوي بين الرجل والمرأة ، فلا تأخذ المرأة إمتيازات أو تنتقص منها إمتيازات بسبب أنوثتها المفرطة ..
    أو نقص في جمالها ..
    فتتساوي في إنسانيتها مع الرجل ..نداً بند ..ورأساً برأس، هذه هي المساواة ، وهذا هو العدل ..
    ومن هنا أنطلق لأعدل حجابي وأساويه ولا أنتقص منه أبداً أبداً ,,!

  15. مدهش أنني قرأت هذا الجمال في وقت كنت أحوج ما أكون إلى مثله ..
    شكرًا إحسان

  16. مقالك تثبيت لكل أخت .. كاد الهوى أن يحيدها عن طريق الصواب .. بارك الله قلمك اختي الكريمة ,, وثبتنا واياك

  17. مقالك قتح أسئلة كثرة لدي بحاجة لنقاش لساعات طويلة مع عقل واعي مثلك..

  18. اختي ان كنت مسلمة فما يميزوكي عن الديانات الأخرى غير الحجاب ؟ ثانيا القرأن أمرنا بذلك اما عن الجمال الذي تتحدثين عنه فهو جمال الروح وليس الجسد ولا اعتقد اختي ان هناك من يستحق ان يرى جمال جسدك غير زوجك فالهدف من الحجاب أن يحميكي من الذئاب البشرية أو أن يأذوكي بنظراتهم فالشاب الذي ينظر الى الفتاة التي تكشف جسدها ينظر لها نظرة جنسية فقط الا من رحم ربي وسأعطيكي مثال بسيط لو أن أحدا أهدائي ماسة فهل ستكشفينها وتضعيها في اي مكان ام ستخبئينها بحيث لا أحد يصل اليها وتحافظي عليها؟ فذه هي نظرة الاسلام للمرأة أنها كاماسة تحفظ بعيد عن الطامعين بها اما الحجابات الملونة فهذة ليست حجابات صحيحة حيث بعضها يلفت النظر أكثر من الشعر نفسه وهذه صنعها من أراد تشويه صورة الحجاب الصحيح

  19. شكرا احسان على الطرح الجميل وفعلا النساء صاروا يتباهون بلبس عباءة الكتف وهذاشي يحز بالنفس ويجعلني اتكدر لكن ليس لهم مني الا دعوة في ظهر الغيب بأن الله يهديهم ويردهم الى الصواب ويثبتنا على مانحن عليه ويزيدنا من فضله.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s